منوعات

افضل ما قاله الشعراء عن المملكة العربية السعودية

افضل ما قاله الشعراء عن المملكة العربية السعودية تحتل المملكة العربية السعودية مكانة كبيرة بين الدول وذلك في مجالات عدة ثقافية وسياسية واقتصادية، يوجد بها الكعبة الشريفة وتضم قبور الله الصالحين وعاش فيها النبي محمد صلي الله عليه وسلم، يوجد الكثير من الأشعار التي كتبت في حب المملكة العربية السعودية؛ حيث يعد الشعر وسيلة العرب للتعبير عن مشاعرهم وحبهم للوطن، نوضح في مقال اليوم افضل ما قاله الشعراء عن المملكة العربية السعودية.

افضل ما قاله الشعراء عن المملكة العربية السعودية

افضل ما قاله الشعراء عن المملكة العربية السعودية
افضل ما قاله الشعراء عن المملكة العربية السعودية

افضل ما قيل عن المملكة العربية السعودية

عاشقٍ هالرمل .. من خلقني الله .. لين أموت.

عاشقٍ جرد الروابي .. والفيافي والخبوت.

عاشقٍ طين البيوت .. وفتلة خيوط الوبر.

عاشقٍ ما في البشوت .. من عطا وطيب و فخر.

 

لاح يوم الوطن والعز لاح وكلمة الله على البيرق.

يوم الاسلام يا يوم الفلاح والوطن كل روح له تروح.

فوق الايمان ركبنا السلاح والمقابيل بالخافق تبوح.

الله اكبر مثل ضرب الرماح سيلت في خفى الباغي جروح.

شعر عن المملكة السعودية 

البست شعري غترة وبشت وعقال وخليت تغريب المذاهب لغيري.

في ساحتي للفكر مليون منهال وبحري بمكنوز المعرفة غزيري.

وطني ..لحبك في العظام دبيب … و بك الأحبة و الزمان يطيب.

و قلوبنا بك لن تفارق نبضها … و حنينها أبدا إليك عجيب.

في مهبط الوحي الهوى لا ينتهي …. حب الحجاز بأضلعي مكتوب.

و حديث أحبابي بنجد ملهمي … و صباك يا نجد إليَّ حبيب.

و الساحل الشرقي يسري في دمي …. عشقا يكاد القلب منه يذوب.

و عسير في لغتي صبا و صبابة …. ومليحة عربية رعبوب.

يا موطني في كل شبر قصة …. تحكي هواك فلست عنك أتوب.

أنا فيك أتعبت القوافي حيرة …. فجميعها بك مسها تشبيب.

الخيل فيك ملاحم عربية …. وقصيدة يحلو بها التطريب.

افضل ما قاله الشعراء عن المملكة العربية السعودية
افضل ما قاله الشعراء عن المملكة العربية السعودية

قصيدة عن السعودية 

أيا وطني تفدي ترابَك أنفسٌ

‍ تجودُ بلا خوفِ المماتِ وخطبهِ

جمالٌ بهِ في السَّهلِ أو بجبالهِ 

وسحرٌ لرمْلٍ لامعٍ فوقَ كُثبهِ

ووحَّدهُ عبدالعزيزِ بِجُهدِهِ

‍وجُندٍ لهُ شقُّوا الطريقَ لدربهِ

شمالٌ غدا جزءً لبعضِ جنوبه ِ

‍وآلفَ شرقاً قد تناءى وغربهِ

وأبناؤهُ ساروا بنهجِ أبيهِمُ

‍ فصانوه من أيدٍ تهاوتْ لحربهِ

وصرْناَ نفوقُ الغيرَ فيه تقدماً

‍وجزْنا بهِ الجوزاءَ في ظلِّ ركبهِ

بهِ قبلةُ الدنيا بمكةَ بوركتْ

وقدْ شعَّ نورُ الحقِّ من فوقِ تُربهِ

كذا طَيْبَةٌ طابتْ بِطِيبِ نبيِّنا

‍وآلٍ كرامٍ واستنارتْ بصحبهِ

وفيهِ رياضُ الحُسنِ تبدوا بحسنها

‍ تَطوُّرها فاقَ الجميعَ بوَثبهِ

مواضيع اخرى قد تهمك:

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *