منوعات

ما حكم من زنى في نهار رمضان ؟

حكم من زنى في نهار رمضان يعتبر الزنا من أكبر الكبائر التي تدل على ضعف الإيمان، الزنا في شهر رمضان الكريم من الأمور السيئة هي انتهاك لأيام الشهر المبارك، لكن الله كريم بعباده وفتح باب التوبة مهمها كانت ذنوب العبد، رمضان فرصة يجب على كل مسلم أن يدرك قيمته وأن يستغل كل دقيقة في التقرب إلى الله، نوضح في مقال اليوم ما حكم من زنى في نهار رمضان ؟.

ما حكم من زنى في نهار رمضان ؟

ما حكم من زنى في نهار رمضان ؟
حكم من زنى في نهار رمضان

– من المعروف أن الزنا محرم سواء وقع في رمضان أو في غيره من سائر الشهور وهو فسق وفجور، قال تعالى: (وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا) لكن في رمضان أشد حرمة وأعظم إثماً.

– الشخص الذي قام بهذا الفعل في الشهر الكريم قد ارتكب جرماً عظيماً وكبيرة من الكبائر وانتهك حرمة الشهر بما هو محرم عليه أصلاً، فإذا كان الفقهاء يشددون النكير في من يأتي أهله في نهار رمضان فكيف بمن يأتي من هي حرام عليه في نهار رمضان وغيره.

– يجب على هذا الشخص المسارعة بالتوبة إلى الله تعالى، والاستغفار والندم على فعلته الشنيعة والعزم على عدم العود مع الإكثار من أعمال البر، قال تعالى: {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ}.

– ما يترتب على من زنا في نهار رمضان من الأحكام في الدنيا فإنه يُقام عليه حدُّ الزنا من جَلْدٍ أو رَجْمٍ حَسَبَ حالِه، ولا يُقامُ عليْهِ الحَدُّ إلا إذا رُفِعَ إلى السلطان ببينة أو إقرار منه، والأفضلُ له أن يَسْتَتِرَ بِسِتْرِ الله ولا يُطْلِعَ أحدًا على ما حصل منه، عليه كفَّارةٌ مُغَلَّظة وهي عتق رقبة فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع أطعم ستين مسكينًا، من المعلوم أن عتق الرقبة لا يوجد الآن فعليه إذاً أن يصوم شهرين متتابعين.

مواضيع اخرى قد تهمك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى