قصص اطفال

قصص اطفال قبل النوم طويلة رائعة ومشوقة للغاية

قصص اطفال قبل النوم طويلة

قصص اطفال قبل النوم طويلة يحب الأطفال سماع قصص وحكايات قبل النوم ويكون مستعدين جداً لمعرفة قصة اليوم، قيام أحد الوالدين بقراءة قصة قبل النوم للطفل يعزز من الروابط والعلاقة بينهم، إضافة إلى أن ذلك يعزز من تنمية مهارات الطفل ويزيد من إدراكه، تساعد القصص قبل النوم على تخفيف التوتر والقلق وتساهم في نوم عميق، تعرف معنا عزيزي القارئ قصص اطفال قبل النوم طويلة رائعة ومشوقة للغاية.

قصص اطفال قبل النوم طويلة رائعة ومشوقة للغاية

 

قصص اطفال قبل النوم طويلة
قصص اطفال قبل النوم طويلة

قصص اطفال قبل النوم طويلة ومشوقة

قصة الأرانب وبئر الماء قصص اطفال قبل النوم طويلة

قصص اطفال قبل النوم طويلة
قصة الأرانب وبئر الماء

– اجتمعت الأرانب في ليلة زي اي ليلة كالعادة حتى يقضون وقت سعيد و يتبادلون المزاح، شعر الأرنب الأبيض العجوز بالعطش، وقرر أن يذهب ويشرب من بئر الماء فهو قريب.

– قام الأرنب العجوز بإنزال الدلو الذي يوجد دائماً بجانب البئر وقام بهز الحبل حتى يمتلأ الدلو بالماء، ولكن شعر أن الدلو خفيف اي لا يوجد به ماء حينها عرف الأرنب أن منسوب مياه البئر منخفض؛ لذا لم يصل الدلو إلى الماء. 

– قرر الأرنب جلب حبل آخر وربط الحبيلين معاً ثم أنزل الدلو مرة أخرى وامتلأ بالفعل بالماء هذه المرة، شرب الارنب وأخذ يفكر في منسوب الماء في البئر و أنه منخفض للغاية.

– سأل نفسه سؤال ماذا لو جفت المياه التي توجد في البئر ولم نجد مصدر لنرتوي منه؟، بالتأكيد سنعطش ونهلك ونموت وتهلك الحشائش والنباتات وتموت أيضاً.

– عاد الأرنب العجوز إلى عائلته ووجدهم يمزحون ويمرحون جلس وهو شارد الذهن يفكر في الأمر، لاحظت زوجته أنه شارد وليس مشارك معهم في الحديث، فسألته ماذا بك؟.

– قرر الأرنب الأبيض العجوز أن يصارح عائلته بما يشغل تفكيره وصاح في الجميع قائلاً: توقفوا عن الرقص والغناء واسمعوني، البئر بدأ في الجفاف، وإذا جفت المياه نموت جميعًا عطشًا.

– لم تنتبه عائلة الارنب لحديثه ودخلوا جحورهم جميعًا من أجل النوم، ولكنه قرر أن يتكلم مرة ثانية في الموضوع لانه في غاية الخطورة.

– في صباح اليوم التالي اجتمعت عائلة الأرنب لتناول الفطور كالعادة، قرر الأرنب العجوز أن يحدثهم في أمر جفاف البئر ولكن لم يعيروا له أي انتباه، وقال أحدهم بأسلوب سخرية: إذا أردت أن تحفر بئر ماء جديد، عليك فعل ذلك بمفردك، بالفعل كان هذا ما يفكر به الأرنب انه يقوم بحفر بئر جديد.

– قالت زوجته انه ستكون معه وتساعده في حفر البئر، ذهبا سويًا حتى وصلا إلى مكان تحيط به الأشجار من كل ناحية، و يوجد به أعشاش من العصافير عدة، وجدوا أيضاً كلب كبير يحرس هذه الأعشاش.

– رأى الكلب الأرنبان و قام بالنباح وذهب إليهم وسألهم ماذا تريدا، أخبره الأرنب عن الأمر وأنه ينوي حفر بئر جديد في هذا المكان، ذهب الكلب وتشاور مع العصافير في الأمر وبالفعل وافقوا و رحبوا بالفكرة بل وقرروا ان يساعدوه مع زوجته.

– بدأ الجميع في حفر البئر الجديد؛ يقوم الأرنب وزوجته بحفر البئر عن طريق أقدامهم الأمامية، ويقوم الكلب بحمل التراب في أكياس وإلقائه في مكان بعيد، وتقوم العصافير بحمل ما تستطيع من التراب باستخدام مناقيرها الصغيرة.

– بعد مرور فترة بدأ التراب يتحول إلى طين وظهرت المياه بشكل بسيط حتى ارتفع منسوب المياه في البئر الجديد، وفي الوقت نفسه جف البئر القديم تمامًا وماتت الحشائش والنباتات، و الأرانب اصبحت تعاني من العطش.

– في يوم قررت الأرانب أن تغادر المكان القديم للبئر حيث لا يوجد ماء وهكذا سوف يموتون، قرروا أن يبحثوا عن مكان مناسب لحفر بئر جديد.

– قرر الأرنب العجوز أن يذهب إلى مكان البئر القديم حتى يرى أفراد عائلته، ذهب إلى هناك بمفرده وترك زوجته في حراسة الكلب، وصل الأرنب مكان تجمع عائلته وحزن كثيراً لأنه لم يجد أحدًا منهم وشعر بالخوف عليهم، واعتقد أنهم ماتوا جميعًا من العطش.

– عاد الأرنب العجوز إلى زوجته وكان وجهه حزين، سألته زوجته ماذا حدث؟ حكى لها وقال ان عائلته اصبحت معرضة للهلاك فهم أصبحوا فريسة سهلة للذئاب والثعالب.

–  حزنت زوجته كثيرًا وذهبت إلى الكلب والعصافير وروت ما حدث وتشاوروا جميعًا وقرروا مساعدة عائلة الأرنب العجوز.

– طارت العصافير في كل مكان من أجل البحث عن عائلة الأرانب، وتجول الكلب يشمشم هنا وهناك حتى يعرف مكانهم، بالفعل الكلب وجدوهم ولكن متفرقين في أماكن مختلفة، إضافة أنهم لا يستطيعون الحركة بسبب الجوع والعطش.

– قرر الأرنب العجوز أن يذهب ويساعد عائلته وجمع هو وزوجته مجموعة من فروع الأشجار المتساقطة، وقام بربطها بحبل كبير وقام الكلب بجر هذه الأعواد بأسنانه القوية حتى وصل إلى مكان الأرانب.

– بدأ الكلب في نقل الأرانب إلى مكان البئر الجديد واحدًا يليه الآخر، قام الأرانب بتناول الطعام والشراب وتمكنوا من استعادة قوتهم، قاموا بشكر الأرنب العجوز كثيرًا واعتذروا له عما حدث منهم واعترفوا أنهم كانوا مخطئين، وشكروا الكلب والعصافير لمساعدتهم.

قصص اطفال قبل النوم طويلة ومضحكة

قصة الغزالة الذكية قصص اطفال قبل النوم طويلة

قصص اطفال قبل النوم طويلة
قصة الغزالة الذكية

– تعيش في الغابة غزالة مع اصدقائها الحيوانات، تتسم هذه الغزالة بالذكاء وخفة الظل، صديقها المقرب هو الحصان رهوان.

– في يوم من الأيام هاجمت الغابة أسود وأكلت حيوانات عدة؛ لذا قرر جميع الحيوانات المتبقية مغادرة هذا المكان والبحث عن مكان آخر يستطيعوا أن يعيشوا فيه بدون خوف.

– بالفعل ذهب عدد كبير من الحيوانات إلى مكان جديد آمن من بينهم الغزالة الذكية، لكنها كانت حزينة فهي تفكر في صديقها رهوان، بحثت عنه كثيراً حتي علمت أنه يعيش في قرية مجاورة للقرية.

– قررت الغزالة الشقية الذهاب إلى صديقها المقرب الحصان راهول، بالفعل ذهب إلى القرية المجاورة وبحثت عن منزله، قامت بترك الباب وسأل الحصان من وراء الباب: من الطارق؟، أجابت الغزالة أنا صديقتك الغزالة الذكية.

– فرح الحصان كثيراً عندما رأى الغزالة ورحب بها وقدم لها الطعام والشراب وجلسا يتحدثان، سألته الغزالة أثناء الحديث: من هم جيرانك في تلك المكان؟، قال لها أن جيرانه هم القرد ميمون والفيل فلافيلو، والذئب المكار، خافت الغزالة كثيراً وقالت لو علم الذئب أنني هنا سوف يأكلني.

– طمأنها الحصان رهوان وقال لها: لا تخافي يا صديقتي، أنا أخذت عهد على هذا الذئب ألا يأكل أحد من أصدقائي، قرر الحصان أن يترك الغزالة أن تنام في منزله بمفردها وهو ذهب إلى أحد الأصدقاء لينام هناك.

– فتحت الغزالة نافذة بيت الحصان وجدت الذئب جالس أمام بيته ينظر إليها بمكر، أدركت وقتها أنه ينوي أن يأكلها، خافت الغزالة ودخلت وأغلقت النافذة والباب جيدًا حتى لا يستطيع الذئب أن يدخل ويأكلها.

– بعد مرور وقت طويل نامت الغزالة بعد تفكير طويل، ولكن سمعت الغزالة طرق على الباب في وقت متأخر من الليل، سألت من الطارق؟ أجابها الذئب: أنا جاركم الذئب أريد أن أرحب بكِ.

– قالت له الغزالة: لا أبادر بفتح الباب حتى أسأل صديقي الحصان رهوان، قال لها الذئب افتحي ولا تخافي، قررت الغزالة أنها لا تقوم بفتح الباب إطلاقًا حتى لا يأكلها الذهب.

– ظلت الغزالة تفكر طويلاً في حيلة تخلصها من الذئب المكار وفي نفس الوقت لا تسبب مشاكل لصديقها الحصان رهوان، في الصباح الباكر استيقظت الغزالة وذهبت إلى السوق وقامت بشراء فراء يشبه فراء النمر.

– قامت الغزالة باتداء فراء النمر وعندما طرق الذئب الباب، فتحت له وقامت بتقليد صوت النمر، قائلة: ماذا تريد أيها الذئب؟، خاف الذئب وقال بصوت منخفض: أريد أن أرى الغزالة يا سيدي.

– قالت له الغزالة وهي متنكرة: لا يوجد هنا غزالة ذهبت إلى منزلي وجئت أنا مكانها، قرر الذئب وقتها أن يذهب الى بيت النمر ليأكل الغزالة، وعندما وصل ودخل البيت وجد النمر الحقيقي فشعر الخوف.

– سأل النمر الذئب ماذا تريد؟، أجاب الذئب أعرف أن الغزالة هنا وأنا جائع وجئت لأكلها، قال له النمر لا يوجد هنا غزالة، وأنا أيضًا جائع وأنا سأقوم بالتهامك فورًا و انقض عليه وأكله.

– عاد الحصان رهوان إلى بيته حتى يطمئن على صديقته الغزالة وحكت له ما حدث، فرح بشدة لكونها بخير وأنها أحسنت التصرف، عادت الغزالة إلى قريتها لرؤية أهلها وقام الحصان بتوزيعها وتمنى لها أن تصل بالسلامة.

قصص اطفال قبل النوم طويلة مكتوبة

قصة الطفلة ريمي قصص اطفال قبل النوم طويلة 

قصص اطفال قبل النوم طويلة رائعة ومشوقة للغاية
قصة ريمي قصص اطفال قبل النوم طويلة

– تعيش أسرة بسيطة في قرية جميلة تتكون الأسرة من أختين “ريمي” و “نانا” ووالدتهما، “ريمي” تبلغ من العمر عشرة أعوام وهي فتاة طيبة القلب ومرحة كثيراً؛ لذا يحبها جميع أهل القرية.

– تمتلك أسرة ريمي مزرعة بسيطة بها بقرة، كل يوم تذهب “ريمي” إلى المزرعة وتقوم بمساعدة والدتها في حلب البقرة، وبعدها يذهبن إلى سوق القرية لبيع الحليب.

– في يوم من الأيام أخبرت احدى صديقات ريمي أن قريتها أقامت مسابقة غناء، فرحت ريمي كثيراً لأنها تمتلك موهبة الغناء بصوت جميل وعذب، و قررت أن تشارك في المسابقة علي الفور حين علمت أن الفائز سيحصل على ثلاثة أطباق مزخرفة برقة وإبداع فني.

– جاء يوم المسابقة وكانت ريمي مستعدة بكل شجاعة وهي خارجة من المنزل طلبت من الله التوفيق، بعد توجهها جاء رجل إلى البيت وقال لوالدتها: أعطيني البقرة الصغيرة، لأن زوجك قد أخذ مني المال منذ فترة ولم يرده لي، سآخذ البقرة عوضاً عن المال.

– وقفت والدة ريمي مصدومة كانت عاجزة عن الكلام  بينما الرجل لم يترك لها فرصة حتى تتكلم وأخذ البقرة بالقوة، في نفس الوقت كانت ريمي تغني أغنيتها التي جهزتها للمسابقة قائلة: أنتي الأمان أنتي الحنان، من تحت قدميكِ لنا الجنات، عندما تضحكين.. تضحك الحياة، تزهر الآمال في طريقنا .. نحس بالأمان، امي..امي..امي، نبض قلبي .. نبع الحنـــــــــان.

– أنهت “ريمي” أغنيتها وصفق الجميع لها حيث أن صوتها كان جميل للغاية، أحست “ريمي” بسعادة كبيرة تغمر قلبها واستلمت الجائزة الجميلة، عادت ريمي إلى البيت وفي أثناء عودتها قابلت شخص ما أخبرها بما حدث وأن رجلاً قد أخذ بقرتهم الصغيرة التي تعد مصدر معيشتهم، حزنت بشدة ورأت الحزن على وجه والدتها وحاولت أن تهون عليها وقبلت رأسها.

– دخل والد ريمي وصرخ قائلاً: أنتي لستِ ابنتي وأنا لست والدك الحقيقي..!! ومن الآن فصاعداً لن أتكفل بأمرك أبداً .. !!، بكت “ريمي” بشدة ولم تدري ماذا تفعل فقد أصبح الأمر معقداً أكثر، كيف له أن يتخلى عنها بتلك السهولة، أصبح قاسي جدا في معاملته لها ومن شدة قسوته أخذ “ريمي” معه خارج البيت وهي لا تفهم ماذا سيفعل بها.

– كانت المفاجأة انه يبيعها لأحد الرجال القساة الأشرار لتعمل خادمة عنده حتى تجني له بعض المال، كل الذي حدث كان أمام العم “بيتالس” جار ريمي وهو رجل طيب  جداً، قرر العم “بيتالس” أن ينقذ “ريمي” من يد الرجل الذي تعمل عنده خادمة.

– شعر العم بيتالس ان ريمي تفتقد العائلة وأنها وقعت في مشاكل كثيرة هي لا ذنب لها؛ لذا قرر يضمها إليه ويشعرها ببعض الأمان.، قررت ريمي أن تعيش مع جارها الذي يمتلك قرد وثلاثة كلاب، هو رجل طيب وحنون جداً عاشت معه أيام سعيدة، علمها أيضاً الكتابة والقراءة وكان يأخذه معه عندما يزور أنحاء القرية.

– لكن للأسف حياة ريمي السعيدة لم تكتمل فقد اتهم العم “بيتالس” ظلماً بأنه رجلاً شرير ويشعل الحرائق ولا يحب الخير للناس وتم القبض عليه، أثناء وجود الشرطة ومحاولتهم لأخذ العم بيتالس شعرت بالخوف الشديد وسقطت على الأرض.

– في شوارع القرية كانت ريمي فاقدة للوعي وجدتها سيدة تدعي “ميلكن” أثناء طريقها فحملتها وذهبت بها إلى قصرها الفخم، ريمي تذكرها بطفلتها التي اختطفت منذ عدة سنوات، احبت “ميلكن” “ريمي” وقامت بضمها الى عائلتها الصغيرة، بعدما استمعت إلى قصتها الحزينة، عاشت ريمي مع السيدة “ميلكن” ايام سعيدة.

– مر وقت قصير وخرج العم “بيتالس” من السجن بعد إثبات براءته، فرحت “ريمي” بهذا الخبر فعادت له وبدأوا في رحلتهم من جديد يسافرون في كل مكان في القرية.

– في إحدى الرحلات ريمي والعم فيتالس اصيب القرد بكسور في قدميه و حزن بيتالس كثيراً وقرر أن يأخذه للطبيب المعالج، قام الطبيب بفحص القرد وقال بأسف: أن قردك مريض جدا، وللأسف لا يوجد له علاج في هذه القرية، قالت “ريمي” بلهفة: وأين يوجد أيها الطبيب ؟!، قال الطبيب: يوجد في القرية التي تقع بعد الجبل.

– قررت “ريمي” أن تذهب للقرية حتى يشفى القرد من الكسور، فأخبرها الطبيب أن يحذروا لأن الجبل تعيش فيها ذئاب مفترسة، لكن صممت ريمي على الذهاب لإنقاذ القرد، ذهبوا إلى الجبل وصعدوا عليه و استقبلتهم الذئاب المفترسة ولكن قامت كلاب بيتالس بالدفاع عنهم، لكن للاسف فقد منهم اثنين وحزن كثيراً، لكن تمكن من الوصول إلى الدواء وعالج القرد.

– في أثناء طريقهم للعودة إلى قريتهم أصيب العم بيتالس بالتعب ولم يتمكن من الحركة وقال لها: إن حدث لي شيء اذهبي وابحثي عن العم “كاسبر” في القرية فهو رجل طيب القلب ويحب الأطفال ويرعاها.

– حاولت “ريمي” ان تنقذه ولكن للأسف كانت إرادة الله فوق كل شيء توفي العم “بيتالس” تاركاً لها ذكريات جميلة وايام مليئة بالمغامرات.

– بحثت ريمي عن العم كاسبر في شوارع القرية لكن لم تجده وأخبرها شخص ما أنه توفي وأعطوها عنوان حفيده، ذهبت ريم إلى حفيد العم كاسبر ولكن وجدته شخص قاسي القلب ويقوم باستغلال الأطفال الأيتام يجعلهم يعملون ليلاً ونهاراً حتي يحصل علي المال وذلك مقابل توفير مكان للنوم.

– ظلت “ريمي” تعمل عند هذا الرجل، في نفس الوقت كانت السيدة “ميلكن”  تفكر في ريمي فهي ملامحها قريبة من ابنتها التي تم خطفها على يد لصوص، قررت أن تبحث عن ريمي هي احست أنها ابنتها التي اختطفت من منذ عدة سنوات، قامت بتوكيل رجال الشرطة ومحامي للبحث عن “ريمي”.

– عرف الرجل الشرير حفيد العم كاسبر أن الشرطة تبحث عن فتاة تدعي ريمي وأن والدتها غنية، استغل الامر وقام بخطف “ريمي” وأخفاها عن أعين الشرطة حتى يطلب فدية كبيرة من السيدة “ميلكن”.

– فشلت خطته لأن رجال الشرطة تمكنوا من العثور على ريمي وعادت إلى ميلكن، طلبت ريمي من ميلكن ان تبني بيت كبير ضخم يضم جميع الأطفال الأيتام الذين كانوا يعلون عن الرجل الشرير، عاشت ريمي سعيدة مع والدتها.

مواضيع اخرى قد تهمك:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى