اخبار السعوديةاخبار السعودية اليوم

مقاطعة هواوي بسبب التعاون مع مذيعة الجزيرة علا الفارس

مقاطعة هواوي بسبب التعاون مع مذيعة الجزيرة علا الفارس

مقاطعة هواوي بسبب التعاون مع مذيعة الجزيرة علا الفارس

– وقعت شركة هواوي الصينية العملاقة في خطأ كبير ولكنها أدركته على الفور بعد تصدر وسم “مقاطعة هواوي” على موقع التواصل الإجتماعي تويتر.

– القصة أن شركة هواوي تعاونت مع المذيعة الأردنية علا الفارس التي تعمل في قناة الجزيرة لتكون وجه إعلاني لها والذي تسبب في الكثير من الخسائر.

– نشرت شركة هواوي صورة لعلا الفارس وهي تمسك هاتف جوال جديد كدعايا للشركة، ما ان تم نشر الصورة تفاعل أعداد كثيرة من مصر والسعودية بردود غاضبة ودعوات بمقاطعة منتجات هواوي.

– الجدير بالذكر أن علا الفارس تتعمد الإساء للدول العربية ودائماً تشوه سمعتها على مواقع التواصل الإجتماعي، علا أحد مذيعات قناة الجزيرة؛ لذا اتهم أحد المغردون أن هواوي تدعم الإرهاب في المنطقة.

– تصدر وسم “مقاطعة هواوي” على تويتر وتعرضت هواوي للكثير من الإنتقادات؛ مما قررت الشركة الاستسلام وقامت بحذف التغريدة التي تحتوي على اعلان علا الفارس.

– تفاعل الآلآف مع وسم “مقاطعة هواوي” منهم مشاهير وإعلاميون سعوديين، من بينهم زياد العنقري الذي قال: ” هل هواوي بهذا الإعلان تروج و تقدم الدعم لمذيعي قناة الفتنة و داعمي الإرهاب؟، عن نفسي مع مقاطعة هواوي ولن أشتري منتجاتهم”.

– غرد عبد العزيز الشهري ” لم أكن مستخدما لمنتجات هواوي فقط بل أسوق لها وأنصح كل من أعرفه باقتناء هواوي، اليوم انتهت القصة”.

– غرد بن هباس: “القوة الشرائية للسوق السعودي لا تقارن بأي سوق إقليمي، فكيف وشركة هواوي تقدم مذيعة في قناة متطرفة تهاجم السعودية ومصر والإمارات والبحرين بشكل مستمر؟، مقاطعة هواوي يجب أن تكون رسالة للشركة ولغيرها إنه عليكم أن تختاروا الوجوه التسويقية بعناية وإلا ستواجهون الخسائر”.

– قالت دلال السبر: “من يعادي الشعب السعودي بالتأكيد سوف يخسر الكثير والكثير جدًا،  حذف هواوي لتغريدتهم التي اتخذت بها علا الفارس وجه إعلاني لها، خير دليل على ذلك، لكن الحذف لا يكفي، المطلوب اعتذار للشعب عن استخدام مرتزقة الجزيرة وجه إعلاني لهم”.

– تعليقات كثيرة اخرى توضح مدى غضب الجمهور السعودي والمصري، السؤال هنا: هل ستقدم هواوي إعتذار للشعب عن هذه الإهانة الكبيرة؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *