قصص اطفال

قصص اطفال مكتوبة عن الانبياء 

قصص الانبياء للاطفال بالعامية

قصص اطفال مكتوبة عن الانبياء مفيدة وواقعة فيها رسالة للأطفال، يرغب الكثير من الآباء في قراءة قصص الأنبياء لأطفالهم قبل النوم؛ حتى يتعلموا من الأنبياء الصبر والأخلاق الحميدة، يجب دائما اختيار قصص للأطفال قبل النوم تكون مسلية وأيضاً ذو هدف سامي حتى يتعلم الطفل من كل قصة شيء ما يساعده في حياته القادمة، نوضح في مقال اليوم قصص اطفال مكتوبة عن الانبياء.

قصص اطفال مكتوبة عن الانبياء 

قصة سيدنا سليمان عليه السلام والنملة

 

قصص اطفال مكتوبة عن الانبياء 
قصص اطفال مكتوبة عن الانبياء

– الله سبحانه وتعالى اختص سيدنا سليمان بتعلم لغة الطيور والحيوانات، في أحد الأيام كان سيدنا سليمان يمشي مع جنوده والطيور وجميع مملكته وفجأة سمع شيئاً صوت.

– كان الصوت يعود إلى نملة صغيرة لا تظهر بشكل واضح على الأرض، كانت النملة تقول في صورة تحذيرية ادخلو إلى مساكنكم بسرعة حتى لا يطأكم سليمان بقدميه هو وجنوده وتهلكوا.

– عندما سمع سليمان كلام النملة ضحك وحمد الله كثيراً علي النعمة التي جعلته يعلم لغات عديدة للطيور والحيوانات والحشرات.

– النملة كانت خائفة على أهلها وأصدقائها؛ لذا حذرتهم لم تخف علي نفسها فقط بل فكرت في الجميع.

– يجب أن نتعلم من هذه القصة بعدم التفكير في الذات وحب الخير للجميع.

قصة ابراهيم عليه السلام والنمرود

 

قصص اطفال مكتوبة عن الانبياء 
قصص اطفال مكتوبة عن الانبياء

– عندما واجه النبي إبراهيم عليه السلام والنمرود الطاغية الذي كان يدعي الربوبية ويحكم الناس بالسيف، قال: (سأحاججة في ربوبيته أمام هذا الجمع الهائل من الناس لتكون الفائدة أعم والنصح أرشد، عسى الله أن يهديه إلى صراطه ويهدي أمنه به).

– دعا ابراهيم النمرود المتكبر إلى عبادة الله وذكر عظمة الله وقدرته ومشيئته ونعمه التي لا تعد ولا تحصي على خلقه.

– غضب النمرود وقال لإبراهيم كيف تجرؤ يا فتى على هذا الكلام في حضرة إلهك النمرود؟ ألا تخشى نقمتي وعذابي؟… ألا تخشى، هنا قاطعة إبراهيم وقال أنت عبد من عباد الله، وليس لك الحق في ادعاء الألوهية.

– قال النمرود: بل أنا ربك ورب آبائك ورب الناس أجمعين، قال إبراهيم عليه السلام ويلك يا نمرود.. إن ربي وربك ورب الناس الذي يحيي ويميت هو الله.

– قال النمرود وانا احيي وأميت وذلك البرهان علي قدرتي وجبروتي، وأشار إلى رجلين فاقترب ولكن كانوا خائفين لا تحملهم أقدامهم من الخوف، قال النمرود سأمر بقتل هذا فاميته وأعفو عن ذلك فاحييه واقطع رأس ذلك الرجل وأشار إلى الثاني أن أذهب فقد منحتك الحياة.

– ابتسم سيدنا إبراهيم من كلام النمرود المغرور وجهله ثم قال له وهو واثق من ربه ( فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من صعق الملك وبهت ويلجم لسانه ولم يحر جوابا… فبهت الذي كفره).

– غضب النمرود أكثر وزاد ظلم لنفسه وقومه ولم يرفض دعوة إبراهيم وتمرد على الحق و على رسوله الأمين.

– الله يمهل ولا يهمل لذا أرسل له رسوله الكريم سيدنا إبراهيم لينذر ويدعوه إلى الدين الحق العادل ولكن النمرود صم أذنيه عن سماع الحق؛ لذا غضب عليه وأرسل إليه وإلى جيشه الكبير ذباب و سلطها علي الكفرة فأكلت لحومهم وتركت عظام.

– الذباب الضعيف صغير الحجم قتل جيش ضخم قوي بقدرة الله سبحانه وتعالي، دخل في أنف النمرود ذبابة صغيرة ولم يتمكن الأطباء من إخراجها.

– كان النمرود يضرب أنفه تاره ورأسة بالعصي الغليظة حتى تخرج الذبابة أو تتوقف عن الحركة والنشاط، استمر النمرود هكذا طوال حياته.

قصص الانبياء مبسطة للاطفال

قصة ناقة سيدنا صالح عليه السلام

قصص اطفال مكتوبة عن الانبياء 
قصص اطفال مكتوبة عن الانبياء

– أرسل سيدنا صالح إلى قوم ثمود وكانت هذه القبيلة تعبد الأصنام وتعصي الله، قبيلة ثمود لا يعرفون الحق، الأشخاص الأغنياء يستقويين على الضعفاء.

– نبي الله صالح دعاهم بطاعة الله وترك عبادة الأصنام وأمرهم الصدق والعدل بين الناس، لكن لم يقبلوا كلامه واستمرو في كفرهم وطغيانهم.

– طلبوا من نبي الله صالح أن يأتيهم بأي معجزة من عند ربه حتى يصدقوه ويؤمنوا، فدعا صالح ربه واستجاب دعوته وأرسل إليهم ناقة عظيمة لكن مخيفة.

– قال لهم سيدنا صالح هذه ناقة أرسلها الله إليكم أيها كما طلبتم لها شرب يوم معلوم، ولكم شرب يوم معلوم اخر فاذا كان يوم شرب الناقة فاحذروا ان تقربوا الماء.

– كانت الناقة تشرب يوم وتمتنع عن الشراب يوم حتى يشرب أهل ثمود، نتيجة ظهور هذه الناقة امنوا بعض من الناس بنبي الله صالح الفقراء والعقلاء، ظل كبار القبيلة في طغيانهم ولم يكتفوا بذلك بل سخروا من نبي الله صالح ومن الذين آمنوا به وصدقوه.

– خاف نبي الله صالح على الناقة فحذرهم أن يمسوها بسوء، اتفقا فريق منهم على قتل الناقة وبالفعل قتلوها، قال لهم صالح عليه السلام تمتعوا بدياركم ثلاثة أيام، ثم يكون هلاككم وموتكم.

– بعد انتهاء ثلاثة أيام نزلت بهم الصواعق والزلازل فدمرت بيوتهم وقصورهم، نجا نبي الله صالح هو والذين امنوا به.

قصص الانبياء مكتوبة قصيرة

قصة نبي الله أيوب عليه السلام 

 

قصص اطفال مكتوبة عن الانبياء 
قصص اطفال مكتوبة عن الانبياء

 

– نبي الله أيوب كان ثري جداً ويملك أراضي وكان لديه 13 من الأبناء لكن أيوب ابتلي ابتلاء شديد في كل ما يملك من أبنائه وأمواله وليس فقط بل ابتلي في صحته.

– عانى أيوب من مرض شديد وهذا أدى إلى عدم قدرته على الحركة وخاف منه القوم، ذلك اضطر زوجته الي أن تأخذه وتترك القرية، اضطرت أيضاً زوجته إلى العمل حتى تتمكن من الإنفاق على نفسها وعلى زوجها.

– تعرضت زوجة أيوب إلى النبذ الكثير من مرض زوجها ولم تجد عمل واضطرت في وقت من الاوقات أن تبيع ضفائرها مقابل الحصول على مال لشراء طعام.

– أيوب عليه السلام لم يفقد إيمانه بربه وثقته وصبر على الابتلاء؛ لذا أصبح هو مَثل في الصبر على البلاء، اشتد البلاء أكثر على أيوب وحينها توجه إلى ربه بالدعاء أن يرفع عنه الضر.

– كان لصبر أيوب ثواب كبير لأنه رضا علي البلاء حيث رد الله شبابه وصحته لدرجة أن زوجته لم تعرفه؛ حيث خرجت وهو طريح في الفراش ولما عادت كان أيوب في عز شبابه، الله سبحانه وتعالي رد لأيوب عزه وملكه وأنجب أبناء بعدد من فقدهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *